الرئيسية | ولاية البحرالاحمر | استمع لاذاعة ولاية البحر الاحمر من بورتسودان

استمع لاذاعة ولاية البحر الاحمر من بورتسودان

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
استمع لاذاعة ولاية البحر الاحمر من بورتسودان

 استمع للاذاعة ولاية البحرالاحمر مباشرة عبر الانترنت

  

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (64 منشور)

avatar
أبوهاشم 30/08/2013 08:49:19
السلام عليكم أسرة إذاعة الولاية ــ نتمنى نحن أبناء الولاية في الغربة أن نستمع لهذه الإذاعة حتى نكون متصلين بالولاية في كل أخبارها لكن للأسف لم نستمع لها نهائياً فنرجو معالجة الأمر وجزاكم الله خير الجزاء
avatar
بورتي 03/08/2013 02:17:51
يا جماعة الاذاعة ما موجودة والارسال دائما قاطع الرجاء معالجة المشكلة وشكرا نحبكم
رد راضي غير راضي
-1
Report as inappropriate
avatar
04/10/2013 01:16:21
اذاعه ممتازه لكن سمعها ضعيف عندنا
avatar
مجاهد 27/04/2013 22:17:47
مشكورين
avatar
مجاهد 27/04/2013 22:17:20
جزكم الله خير وبارك فيكم
avatar
كلالو محمود 08/04/2013 22:27:02
أكترإذاعه بنحبك ‎
avatar
wd porsudan 19/03/2013 23:26:07
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة
رد راضي غير راضي
-2
Report as inappropriate
avatar
عمر الاحمدي 02/03/2013 01:53:55
السلام عليكم ورحمته الله وبراكات يانس الشرق
avatar
صديق بورسودان 28/01/2013 02:00:24
التحية لجميع التيم العامل بإذاعة ولاية البحر الاحمر
من بورتسودان بنحييكم
وهذة دعوه خاااااااااااصة لجميع الأهل بالسودان
دعوه لزيارة مدينة السحر والجمال ( بورتسودان )
رد راضي غير راضي
-1
Report as inappropriate
avatar
محمد 16/01/2013 02:46:31
اذاعة روووعة
مشكوريييييييييين listentosudan.com
avatar
اسامة الاحمدي 21/12/2012 07:57:45
السلام عليكم اهلي في البحر الاحمر وتحديدا مدينة بورتسودان عروس البحر الاحمر.هنيئا لكم هذه الاذاعة الجميلة.والى الامام دائما...واغتنم هذه الفرصة لاهنئ وابارك الزواج لاخي عمر محمد الباقر الاحمدي (هدل - الثورة)(المراسيم تجري الان 21.12.2012 ) وان شاءالله ربنا يجعله زواج مبروكا ويرزقكم الاولاد الصالحين...اخوكم أسامة الاحمدي - الامارات
1 2 3 4 5 6 next المجموع: 57 | عرض: 1 - 10

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

2.83